Buah Ilmu adalah praktisnya..ثمرة العلم العمل



ثمرة العلم العمل:
فالعلم بلا عمل جنون ! والعمل بغير علم لا يكون ، قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ) ( الصف : 3-2 ) ولا شك أن المقت الذي يكبر عند الله هو أكبر المقت وأشد البغض لا سيما في ضمير المؤمن الذي ينادى بإيمانه ويناديه ربه الذي آمن به ! روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال : (كان ناس من المؤمنين قبل أن يفرض الجهاد يقولون : لوددنا أن الله عز وجل دلنا على أحب الأعمال إليه فنعمل به ، فأخبر الله نبيه أن أحب الأعمال إليه إيمان به لا شك فيه ، وجهاد أهل معصيته الذين خالفوا الإيمان ولم يقروا به ، فلما نزل الجهاد كره ذلك ناس من المؤمنين وشق عليهم أمره ، فقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون)
وقد ضرب الله مثلا لمن يحمل كتابه ثم لا يعمل بما فيه بالحمار الذي يحمل على ظهره أسفارا لا يدري ما فيها فلا حظ له منها إلا حملها على ظهره ! قال تعالى : ( مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين ) الجمعة : 5
فحظ هذا العالم الذي لم ينفعه علمه فلم يتدبره ولم يعمل بموجبه كحظ هذا الحمار من الكتب التي يحملها على ظهره ، وهذا المثل وإن كان قد ضرب لليهود فهو متناول من حيث المعنى لمن حمل القرآن أو العلم فترك العمل به ، ولم يؤد حقه ، ولم يرعه حق رعايته، كما يقول ابن القيم رحمه الله . ( أعلام الموقعين 1 / 197

No comments:

Post a comment